Tuesday, March 11, 2008

تزكية المسلمين على بقية الأمم

لو سألت أمة اليهود عن أفضل الأمم ـ بعدها ـ لقالت : أمة الإسلام .. فالأمم كلها فاسدة فى نظر اليهود ، وهم أفضل من الجميع بلا ريب عندهم ، لكن أفضل هذه الأمم بعد يهود هم أمة محمد .

وكذلك لو سألت أمة النصارى .. ستكون الإجابة هى أن النصارى هم أفضل الأمم
عقيدة وعلماً وعملاً .. وأما أفضل الأمم بعد النصارى فهى أمة الإسلام ، رغم أنها على ضلال فى نظرهم .

وهكذا .. كيفما سألت أمة من الأمم اعتبرت نفسها أفضل الأمم عقيدة وسلوكاً
.. ثم إنها تعتبر أفضل الأمم هى أمة محمد عليه الصلاة والسلام .

وشهادة كل أمة لأمة الإسلام بأنها أفضل الأمم مقبولة
..

وأما شهادة كل أمة بأنها أفضل من الجميع ، فهى مردودة ؛ لأنها تشهد لنفسها
!

فبطلت شهادة كل أمة لنفسها .. وبقيت شهادتها لأمة الإسلام
..

فاتفق الجميع على تزكية أمة الإسلام على جميع الأمم بشهادة جميع الأمم
!

والحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات
!



للإمام ابن تيمية ـ رحمه الله

No comments: